حرة بريس

أكد عثمان بنطالب الفاعل الجمعوي المهتم بقضية الصحراء المغربية والمشارك بالمنتدى العالمي المقام حاليا بالمكسيك ، أن الحضور المغربي بفعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي الذي ينعقد في مكسيكو سيتي وازن ومهم.

وأبرز بنطالب في تصريح إعلامي خص به حرة بريس فعاليات المجتمع المدني والحقوقي المغربي بصمت على حضور قوي، تمثل ذلك في الترافع القوي على قضية الوحدة الترابية للمملكة، أمام هيئات دولية ممثلة لكافة دول العالم.

وأوضح، أن دورة هذه السنة نوعية حيث شهدت تعزيز ثقل الدور الترافعي للهيئات المدنية والحقوقية بخصوص قضية الصحراء المغربية، وسط تجاوب كبير من الهيئات المماثلة التي تفاعلت مع عدالة القضية الوطنية.

وأشار، إلى أن دورة مكسيكو مختلفة عن باقي الدورات، نظرا لقوة زخم الدبلوماسية المغربية والتطورات الأخيرة لملف قضية الصحراء المغربية، وهذا ما جعل موقف الدفاع عن القضية أمام الجمعيات المدنية أقوى وأكثر فاعلية في نسخة مكسيكو سيتي.

وشدد، على أن الدورة شهدت حضور طاقات مغربية شابة مثقفة من الأقاليم الجنوبية للمملكة، إلى جانب شبيبات حزبية وهيئات مدنية وحقوقية وازنة..

بالمقابل، أكد أن الطرح الانفصالي تهاوى بشكل كبير، وتعرض لهزيمة فكرية خلال هذا المنتدى، وذلك من خلال معاينته المباشرة لندوات ممثلي الجبهة الانفصالية.

و أوضح، أن ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي وما عاينه شخصيا، دليل واضح على نهاية ما يسمى أطروحة الوهم التي تعرضت لهزائم كبيرة خلال الفترة الأخيرة، بسبب حنكة الدبلوماسية المغربية.

وأكد في الأخير، أن المنتدى الاجتماعي بالمكسيك كرس استمرار الحضور المغربي القوي على الساحة الدولية، بخصوص قضية الصحراء المغربية.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube