البيضاء في 19 مارس 2022.

لخدمة صحة المواطن وللنهوض بوضعية الطبيب

تتويجا للخطوات التواصلية التي قطعتها قيادات نقاباتنا الأربعة والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة مع لجنة التنسيق، الموجهة مضامينها سواء للرأي العام الوطني أو لأعضاء الحكومة ونواب الأمة وعموم الفاعلين والمهتمين بالشأن الصحي، من أجل تأكيد انخراط أطباء وأطباء الاسنان القطاع الخاص في إنجاح الورش الملكي للحماية الاجتماعية من موقعهم، وكذا لتوضيح المطالب التي نرفعها وعلى رأسها مراجعة التعريفة المرجعية الوطنية بما يخفف العبء المادي عن كاهل المرضى، والعمل بالمسار العلاجي وتفعيل الخارطة الصحية ضمانا لعدالة صحية مجالية وللتكافؤ في الولوج إلى الخدمات الصحية المختلفة، ورقمنة ملفات المرضى، ثم سنّ تحفيزات لفائدة الأطباء  وأطباء الأسنان تعزيزا للمساواة خاصة في الشق المرتبط بشروط الاستفادة من التغطية الصحية، فقد تم عقد اجتماع مع السيد وزير الصحة والحماية الاجتماعية بمقر الوزارة يوم الخميس 17 مارس 2022، ترأسه السيد الوزير البروفيسور خالد آيت الطالب وحضره مساعدوه الأقربون والمدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي إلى جانب ممثلي تنظيماتنا النقابية والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة.

اجتماع تميز بالصراحة وساده جو من الثقة، تم خلاله التأكيد على بذل كل الجهود لإنجاح الورش الملكي للحماية الاجتماعية، سواء تعلق الأمر بالوزارة أو بالشركاء الاجتماعيين، وتم التشديد أثناء النقاش ومن خلال كل المداخلات على احترام وتبني وتفعيل المقاربة التشاركية وتطويرها إيجابا بما يستجيب لكل الانتظارات، وبما يسهم في تطوير وتسريع الخطوات التي يتم قطعها من أجل منظومة صحية ذات جودة وفقا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

إن اجتماع الخميس، سيكون بدون شك خطوة أولى في مسار شراكة فاعلة وقوية لخدمة صحة المواطن وللنهوض بوضعية الطبيب وطبيب الأسنان ، فقد تشكّلت هذه القناعة من خلال كل المداخلات والتعهدات والالتزامات، لا سيما تلك المتعلقة بمراجعة التعريفة المرجعية الوطنية وتسطير حزمة من التحفيزات لفائدة الأطباء الذين يحترمون التعريفة المرجعية ومسلك العلاجات ورقمنة ملفات المرضى ويحرصون كذلك على وصف الدواء الجنيس في وصفاتهم الطبية، حيث سيتم في هذا الإطار إعداد ملف مراجعة التعريفة في أجل أقصاه نهاية أكتوبر من السنة الجارية 2022 ، إضافة إلى العمل على الرفع من التصنيف المتعلق بالتدخلات الطبية لينتقل من 3 إلى 7 آلاف، وكذلك وضع لائحة التحفيزات بتنسيق مع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ولهذه الغاية سيتم عقد اجتماعات تقنية انطلاقا من الأسبوع المقبل من أجل التدقيق في كل التفاصيل ذات الصلة بما تم الالتزام به في هذا الاجتماع من طرف السيد وزير الصحة والحماية الاجتماعية وممثلي التنظيمات النقابية والجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، التي ستنعقد في مقر الوكالة الوطنية للتأمين الصحي بحضور ممثل وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وبالنسبة لملف التحفيزات سيكون ذلك بحضور ممثل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذي أكد مديره في اجتماع سابق استعداده لتفعيل الصيغة التي تم توقيعها في نونبر 2020 ما بين رئيس الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء ومدير الوكالة الوطنية للتأمين الصحي والكاتب العام بالنيابة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية والكاتب العام لوزارة الشغل وممثل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وختاما، نوجه تحية صمود وإكبار إلى كافة طبيبات وأطباء وأطباء الأسنان  القطاع الخاص على وحدة صفهم وثبات موقفهم وقوة كلمتهم التي كان لها الأثر الكبير في الوصول إلى هذه الخلاصات والنتائج، التي هي مقدمة لبرنامج عمل مشترك مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية في إطار مناخ تسوده الثقة والأمل، ومع باقي الفرقاء والمتدخلين الآخرين. ونهيب بكل الزميلات والزملاء مواصلة تعبئتهم لتنزيل كل هذه الخطوات وتحويلها إلى قرارات عملية، تساهم في خدمة المواطن المغربي أولا وتضمن العدالة كذلك للطبيب المغربي، الذي لا يدخر جهدا للقيام بواجبه الوطني والمهني في كل الأوقات ويبذل لأجل ذلك تضحيات جسام، وصلت إلى حدّ مفارقة الحياة خلال الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19، التي خطفت منا أساتذة وإخوة وزملاء وأصدقاء لن ننساهم يوما، ونرجو من الله سبحانه وتعالى أن يجعلهم من أهل الجنة وأن يرزق أسرهم عظيم الصبر والسلوان.

عاشت وحدة أطباء القطاع الخاص وسنظل يدا واحدة لخدمة وطننا وللقيام بواجبنا على أكمل وجه

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube