أحمد رباص – حرة بريس

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن سقوط ثمانية صواريخ على مطار مدني في فينيتسا بوسط أوكرانيا وتدميره بالكامل.
قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن وابلا من الصواريخ الروسية استهدف يومه الأحد مطارا مدنيا في فينيتسا بوسط أوكرانيا. في وقت لاحق من نفس اليوم، قال الرئيس الأوكراني: “لقد تم إخطاري للتو بضربة صاروخية على فينيتسا. ثمانية صواريخ … المطار دمر بالكامل”.
لم تتمكن وسائل الإعلام المنخرطة في تغطية أحداث الحرب من التحقق من صحة هذا الخبر من كذبه بشكل مستقل. خاصة وأن روسيا تنفي مهاجمة مناطق مدنية.
غير أن عدة مدن وقواعد جوية في أوكرانيا تعرضت للقصف أو الرجم أو الضرب بالصواريخ الباليستية منذ أن شنت روسيا حربها على أوكرانيا.
تقع فينيتسا في المنطقة الغربية من وسط أوكرانيا، بعيدا عن الحدود بيت روسيا وبيلاروسيا، في منطقة شهدت عددا أقل من مثل هذه الضربات.
تصف موسكو الحملة التي أطلقتها في 24 فبراير بأنها “عملية عسكرية خاصة”، قائلة إنها لا تخطط لاحتلال أوكرانيا، التي كانت ذات يوم جزء من الاتحاد السوفيتي تحت سيطرة موسكو ولكنها تحولت الآن إلى الغرب وتسعى للحصول على عضوية الناتو. والاتحاد الأوروبي.


كما جدد زيلينسكي مطالبته بأن تفرض القوى الغربية منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا لمنع المزيد من الهجمات الروسية.
“نردد كل يوم: أغلقوا سماء أوكرانيا. أغلقوها امام كل الصواريخ الروسية، الطائرات المقاتلة الروسية، وجميع إرهابييها”، يقول زيلينسكي.
“إذا لم تفعلوا ذلك، إذا لم تعطونا على الأقل طائرات حتى نتمكن من حماية أنفسنا، فهناك شيء واحد فقط نستنتجه: أنتم تريدوننا أن نُقتل ببطء شديد”، يضيف الرئيس.
من الجانب المقابل، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت من أن موسكو ستعتبر إعلان طرف ثالث عن إغلاق المجال الجوي الأوكراني عملاً عدائياً ، وقد رفض الغرب حتى الآن مناشدات زيلينسكي خوفاً من مواجهة مع روسيا.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube