ترجمة: أحمد رباص

وانا محجور، معزول في شقة، في مواجهة شارع مهجور، مشمس بفائض من نور ربيع يسخر بغطرسة من ضعفنا، ربيع قاس يمر من هناك، بينما تزهر الأشجار وتنبت البراعم، كنت أتزود بالأخبار. بأقل قدر ممكن، لأن القنوات التلفزيونية صناديق تثير القلق والخوف.
نتشر النغمات التي لا تطاق على جميع القنوات التلفزيونية حيث يحاول المتخصصون والباحثون والخبراء والأطباء النفسيون والمنتحلون شرح شيء لا يعرفونه أو إعطاءنا عناصر من شأنها أن تمنعنا من النوم أو حتى من الأمل.
ولكن فقط لأن التلفزيون مطفئ لا يعني أننا لا نحصل على أخبار سيئة. وهكذا، صباح يوم الخميس، علمت من خلال رسالة على هاتفي، بوفاة صديق، رفيق ممتاز، كاتب كبير، الشيلي لويس سيبولفيدا. كان يبلغ من العمر سبعين عاما، وقد اجتاحه فيروس كرونا بعد مشاركته في لقاء أدبي في البرتغال. لويس سيبولفيدا هو مؤلف كتاب عظيم ترجم وقرئ في جميع أنحاء العالم: “الرجل العجوز الذي يقرأ الروايات الغرامية” (1992).
تعارفنا في تورينو، حيث كنا نجتمع مرتين في السنة كأعضاء في لجنة تحكيم جائزة Grinzane Cavour، التي أنشأها وقادها ببراعة الراحل جيوليانو سوريا، أستاذ أدب أمريكا اللاتينية في جامعة روما.
أود أن أقول إن لسيبولفيدا جذورا في البحر الأبيض المتوسط، فقد ولد في تشيلي لأب من أصل أندلسي وأم هندية تتحدر من قبيلة مابوتشي. البحر الأبيض المتوسط بما يعنيه من دفء ودي وكرم طبيعي وصداقة بسيطة.
“الرجل العجوز الذي كان يقرأ الروايات الرومانسية” قصة رجل أرمل، أدرى بشعاب غابات الأمازون المطيرة، بشعبه وبهمجية البيض الذين أبادوا هنود أمريكا اللاتينية دون عقاب. اسمه أنطونيو خوسيه بوليفار. إليكم كيفية بدأت الرواية:
“كانت السماء كبطن حمار منتفخ معلق على ارتفاع منخفض فوق رؤوسهم. اجتاحت الرياح الدافئة اللزجة الأوراق المتناثرة التي زينت واجهة مبنى البلدية.”
ويتذكر السطور الأولى من “بيدرو بارامو”، تحفة المكسيكي خوان رولفو.
لويس سيبولفيدا هو راوي قصص. يبدأ بوصف البيئة التي تجري فيها قصته ويواصل قصته بكلمات بسيطة، لأنها موجهة إلى عامة الناس، الرجال والنساء الذين يحتاجون إلى سرد قصص، ربما قصص عن أراضيهم وأجدادهم.
كان لويس سيبولفيدا ما لا نجرؤ على كتابته اليوم، “كاتبا ملتزما”. في عام 1973، أظهر دعما لسلفادور أليندي، الذي اغتيل بشكل مباشر على يد الجنود الذين نفذوا أوامر الولايات المتحدة في ذلك الوقت. سيتولى بينوشيه السلطة ليمارس ديكتاتورية فظيعة بمساعدة عسكرية ومالية من الأمريكيين. سيتم اعتقال المناضل الشاب سيبولفيدا ويحكم عليه بالسجن 28 سنة بتهمة تعريض أمن الدولة للخطر. بفضل حملة منظمة العفو الدولية، سيتم إطلاق سراحه بعد أقل من ثلاث سنوات.
في عام 1977، ذهب سيبولفيدا إلى المنفى الاختياري في السويد، ثم في ألمانيا، قبل أن يستقر سنة 1996 بخيخون، في أستورياس، شمال إسبانيا.
وسيتميز طوال حياته بمبدأ النضال من أجل العدالة. يقول: “أنا أؤمن بالقوة العسكرية للكلمات”. في عام 2009 ، نشر «L’ombre de ce que nous avons été». هذه الحاجة، ليس للانتقام، ولكن من أجل العدالة لضحايا ديكتاتورية بينوشيه، التي قتلت شرطتها الآلاف من الشباب، كانت هي هاجس لويس.
اليوم، ينضم لويس سيبولفيدا إلى أصدقائه الذين ماتوا تحت التعذيب. كل ما تطلبه الأمر هو فيروس غير مرئي بالعين المجردة، شرير صغير يقتل دون تمييز بين الخير والشر، بين الرجال العظماء والآخرين.
مات صديقي. لا يزال هناك عمله وصوته الذي ما زلت أسمعه، صوت عدله التبغ. كان يدخن السيجار. لقد دخن كثيرا. في طريق عودته من البرتغال ، التقى بالفيروس اللعين الذي أودي بحياته بعد أسبوعين.
هذا ما كتبه بيير ليبابي في لوموند عن “الرجل العجوز الذي كان يقرأ الروايات الرومانسية”:
“لا يتطلب الأمر عشرين خطا حتى يقع المرء في حب هذه الصراحة المزعومة، هذا الخفة الزائفة، هذا البراءة الماكرة. ثم نذهب دون أن نكون قادرين على التوقف حتى النهاية التي تراها سعادتنا سريعة للغاية”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube