أحمد رباص – حرة بريس

يثير تفشي متحور اوميكرون الجديد قلق السلطات الصحية المغربية التي تخشى انتشار هذا الفيروس بعد أن تحولت المؤشرات الوبائية إلى اللون الأخضر.
زاد عدد الأشخاص المصابين بمتحور أوميكرون بشكل مطرد خلال الأيام القليلة الماضية.
في هذا الصدد، ذكرت صحيفة “الصباح”، في عددها الصادر في عطلة نهاية هذا الأسبوع (18 و 19 ديسمبر)، أنه تم الإبلاغ عن أربع حالات منذ ظهور هذا النوع من كوفيد-19 في المغرب.
يثير هذا التطور قلق السلطات الصحية التي تخشى تفشي الوباء من جديد، لأن ذلك من شأنه أن يقوض المكاسب التي تحققت بفضل النهج الاستباقي الذي تبنته السلطات العمومية للحد من انتشار الوباء.
يشير مصدر معتمد إلى أنه تم تسجيل ثلاث حالات إصابة إضافية بمتحور أوميكرون في جهة الدار البيضاء-سطات.
تذكر الجريدة أنه تم اكتشاف أول حالة إصابة بهذا النوع المحلي لدى امرأة من الدار البيضاء. ووضعت تحت إشراف طبي في أحد المراكز الاستشفائية حيث تتلقى العلاج وفق البروتوكول الطبي المعمول به.
كما ذكرت صحيفة “الصباح” أن المعلومات المتداولة على الشبكات الاجتماعية تشير إلى أن الحكومة يمكن أن تشدد الإجراءات الوقائية وتعلن حظر تجول ليلي.
هذا الاحتمال ممكن لأن البيانات العلمية حول هذا المتحور الجديد لا تزال محدودة، باستثناء انتشاره، الذي يبدو أنه أسرع من متحور دلتا.
وتروج معلومات متضاربةحول مدى خطورة اونيكروو . كل ما نعرفه عنه هو أنه لا يقاوم اللقاح. ويشير المتخصصون في الأمراض المعدية حول العالم إلى أنه قد يكون خطيرا بشكل مدهش.
وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الصحية نجحت في تطعيم أكثر من 60 ٪ من المغاربة. إلا أن المواطنين يترددون في أخذ الجرعة الثالثة التي تعتبر فعالة للغاية في مكافحة متحور أوميكرون.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube