أحمد رباص -حرة بريس

في المغرب، تم تأكيد أول حالة إصابة بمتحور أوميكرون يوم الأربعاء الموافق 15 ديسمبر، حسب إعلان لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية.
اكتشفت شبكة المراقبة والتسلسل أول حالة إصابة مؤكدة بمتحور اوميكرون. يتعلق الأمر بسيدة من الدار البيضاء ثبت أن وضعها الصحي مستقر بحسب ما ذكرته وزارة الصحة والحماية الاجتماعية في بلاغها الصحفي حصلت “حرة بريس” على نسخة منه.
تم التكفل بهذه السيدة من قبل أحد مستشفيات العاصمة الاقتصادية. وتقول الوزارة في بلاغها إن حالتها مستقرة ولا تثير القلق.
تم الحصول على هذا التأكيد بعد إجراء التسلسل من طرف شبكة المراقبة والتسلسل، التي أنشأتها وزارة الصحة في وقت سابق، مسندة إليها مهمة إجراء التسلسل المنهجي لجميع الحالات المكتشفة في المغرب.
وكانت وزارة الصحة في الحكومة المنتهية ولايتها قد أحدثت ائتلافا من المختبرات ذات منصة وظيفية للتسلسل الفيروسي، وذلك في إطار استراتيجيتها المتعلقة بالمراقبة الجينية لفيروس كورونا المستجد.
وفي تصور وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، تمثل شبكة المراقبة والتسلسل ائتلافا “يتكون من المختبر المرجعي للإنفلونزا وفيروسات الجهاز التنفسي التابع للمعهد الوطني للصحة، ومختبر التكنولوجيا الحيوية الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط ومنصة الجينومات الوظيفية للمركز الوطني للبحث العلمي، بالإضافة إلى معهد باستور بالدار البيضاء”
وتبقى المهمة الرئيسية لشبكة المختبرات هذه “تتمثل في تحديد السلالات المتحورة لفيروس كورونا المستجد المنتشرة بالمغرب وتمييزها بالتسلسل الجيني”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube