حرة بريس

عاد الرعاة الرحل القادمون من ربوع الصحراء إلى أراضي جماعة آيت مزال التابعة ترابيا وإداريا لإقليم شتوكة آيت باها االى عادتهم القديمة المتمثلة في التوغل في الاراضي المزالية انطلاقا من منطقة أسيفان حيث قضوا بدوار آيت وارغن ليلتهم مع قطعان ماشيتهم بعدما غادروه منذ شهر غشت الماضي مخلفين أضرارا في الغطاء النباتي وخاصة شجر الهرجان.
وهاهم قد استأنفوا حاليا عبورهم لأراضي آيت مزال بالاعتداء على السيد الحاج محمد اوبوسلام بنطالب الساكن بدوار آيت وارغن حيث رشقوه بحجارة أصابت عينه مما زاد من تفاقم المواجهة معهم تخللتها العديد من الاتصالات الهاتفية أجرتها الساكنة مع السلطة المحلية ورجال الدرك وأعضاء الجماعة أسفرت عن توجه السلطة في شخص القائد واعوانه والقوات المساعدة والدرك الملكي الى عين المكان للقيام بمهامهم، ومعاينة مجريات الحادث.
إلا أن الرعاة المعتدين لاذوا بالفرار، في حين تم القبض على أحدهم من طرف اعوان السلطة المحلية.
اما الضحية فقد تم الإشهاد له من طرف الساكنة في محضر الدرك الملكي.
ويبقى السؤال الكبير: كيف سيكون التعامل مع هؤلاء الرعاة المتطفلين بعد انتقالهم الى أماكن أخرى في المنطقة؟

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube