أحمد رباص – حرة بريس

بحلول اليوم الأربعاء 4 غشت 2021 يحق لنا – نحن المغاربة – الاحتفال بالذكرى الـ443 لمعركة واد المخازن، المعركة التي غيرت مجرى التاريخ وأكسبت المغرب قوة وهيبة ومكانة دولية كبيرة ومجدا تليدا لا زال المغاربة يقتخرون به منذ زمنها إلى يومنا هذا، بعدما حقق جيشهم نصرا مذهلا على واحدة من أقوى دول العالم، متسببين في انهيار كلي للإمبراطورية البرتغالية التي أرعبت العالم.
كانت معركة الملوك الثلاثة، معركة واد المخازن أو معركة القصر الكبير (4 غشت ، 1578) معركة حاسمة أنهت مشروع غزو المغرب من قبل الملك البرتغالي. حدث ذلك على ضفاف نهر واد المخازن ، أحد روافد نهر اللوكوس الذي يسقي القصر الكبير التابع لإقليم العرائش.
دارت رحى المعركة من جهة، بين جيش السلطان المغربي الحديث العهد بتولي سلطة حكم البلاد، أبو مروان عبد الملك السعدي، المؤلف بشكل أساسي من سلاح الفرسان والمشاة المغاربة الذين لبوا الدعوة للمشاركة في الحرب تحت راية السعديين، تؤازرهم المدفعية التركية المحاربون من الأندلس، وعلى الجانب الآخر ، الجيش البرتغالي بقيادة الملك سيباستيان الأول الحليف لمحمد المتوكل، المكون بشكل أساسي من الإيطاليين والفلمنكيين والمرتزقة، بالإضافة إلى جيش عمه فيليب الثاني ملك إسبانيا.
كانت تلك واحدة من أعظم المآسي العسكرية بالنسبة للمغرب وكذا بالنسبة للبرتغال. ملكان تجرعا مرارة الهزيمة وواحد تذوق طعم الانتصار، دون احتساب عدد القتلى.
طمعا قي الحصول على موطئ قدم في المغرب، استجاب ملك البرتغال الشاب سيباستيان (24 عاما) بلطف لاقتراح التحالف الذي قدمه المتوكل، ملك المغرب المخلوع، في نزاع مع السلطان عبد الملك السعدي. بعد أن غادر لشبونة، نزل بأسطوله بين طنجة وأصيلة وهو يقود جيشا من 20.000 محارب لكن السلطان نفسه لديه 50.000.
بذكاء وروية، أرسل الملك السعدي إليه خطاب استفزاز يقنعه بمغادرة قاعدته الساحلية والالتقاء به في المناطق الداخلية من البلاد الواقعة في الضفة الأخرى لوادي المخزن وتتقاطع مع مكان تواجد حليفها المتوكل.
وقع الاشتباك مع جيش السلطان في 4 غشت 1578، بالقرب من القصر الكبير . وسرعان ما تحول الأمر إلى كارثة بالنسبة للبرتغالي وحليفه، حيث تعرض جياهما المقاومة باسلة ومنعا من التراجع بعد ان هدم السلطان الجسور فوق وادي المخازن.
قتل الملك الشاب في هجوم بسلاح الفرسان بينما غرق حليفه أثناء محاولته عبور الوادي. لم يملك السلطان فرصة تذوق انتصاره لأنه مات إما مسموما أو بسبب مرض أصيب به قبل المعركة! أحيط موته بالكتمان وبقى سرا حتى تأكيد النصر.
ومن العواقب الوخيمة التي ترتبت عن هذه الهزيمة النكراء بالنسبة للبرتغال، أن الملك سيباستيان، مات دون تحديد مسبق ل وريث مباشر له ينحدر من عائلته الحاكمة، الشيء الذي أثار اليأس وعدم التصديق لدى رعاياه. ناهيك عن لقاء جزء كبير من النبلاء البرتغاليين حتفهم خلال المعركة المذكورة. وبعد ذلك بعامين، ضم فيليب الثاني ملك إسبانيا البرتغال إلى بلاده. لكن ما تبقى من الوجهاء والنبلاء البرتغاليون عارضوا الضم وقاوموه إلى ان استعادوا استقلالهم بعد جيلين، يوم 1 ديسمبر 1640 تحديدا.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube