حاوره المصطفي عمر

التقينا بالعمدة خالد مدني عبد القادرعمدة منطقة بك الذي زار النازحين وسكان المخيمات إبان زيارتهم لمدينة الدمازين إستعداداََ لإحتفالات الإقليم بتنصيب أحمد العمدة بادي حاكماََ علي الاقليم، تحدث لنا عن مجمل الأوضاع بالنيل الأزرق فإلي مضابط الحور:-

..سيد العمدة خالد نرحب بك أولاََ ولندلف مباشرة إلي الحوار ماهي دلالات زيارة اهلنا من مناطق النزوح لمدينة الدمازين؟

.اولا أرحب بكم في إقليم النيل الأزرق واقول أن مجئ الاهالي ومشاركتهم في إستعدادات الإقليم للاحتفال بتنصيب إبن النيل الأزرق أحمد العمدة هو تعبير عن الفرح الجزيل لإستكمال السلام في النيل الازرق وان المعاناه الطويلة لأهلنا الذين عانوا الحرب ستقف للابد ونبدأ جميعاََ مشوار التنمية والنهوض.

..معلوم أن النيل الأزرق قد عانى الكثير بسبب الصراعات وتعظيم قيمة القبلية،ماهي النصائح والحلول التي يمكنكم تقديمها كقادة للعمل الأهلي بالاقليم؟
.
نحن بصدد تكوين مبادرة وطنية اهلية كبيرة تضم جميع أبناء وبنات الاقليم وهمنا أن نعقد تصالحات بين الجميع انننبذ القبلية ونعلي قيمة الوطن.

.. ماهي أحلام وتطلعات الإقليم بعدبتحقيق الحكم الذاتي وماهي المعوقات وكيف ستتعاملون معها؟

.الحكم الذاتي هو فرصة جيدة جداََ لتحقيق التنمية بالاقليم لا سيما أن الإقليم ذاخر بالثروات الطبيعية والبشرية وتحتاج فقط إلي جهد واخلاص نيه وحسن إدارة،واقول أن أحمد العمدة حاكم الإقليم سيعمل مع أبناء المنطقة للنهوض والتنمية المستدامة،وأضيف أن الحاكم ظل لمدة ثلاثين عاماََ خارج بلده ومؤكد أنه عاد ليعمل وادعو أبناء وبنات النيل الأزرق للتكاتف والعمل معاََ ودعم هذه الفرصة التاريخية.

..ماذا عن محاولات النظام السابق لزعزعة الفترة الأنتقالية وهل تضررتم منها كإدارات اهلية؟

نعم المحاولات مستمرة ولكنها مرصودة من جميع المكونات وأقول أن فرصة السلام والحرية والتنمية المتوقعة لن نسمح لأحد بإفشالها وكل من يمد يده بالسلام نرحب به.

شكراََ العمدة خالد ونتمنى دوام الازدهار والاستقرار لاقليم النيل الأزرق.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube