حسب قناة فرانس24

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خلال افتتاح الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، عبر الإنترنت إلى اعتماد “اقتصاد حرب” لمواجهة فيروس كورونا. وأوضح بأن الأزمة الصحية الناجمة عن الوباء العالمي تسببت في فقدان 500 مليون وظيفة وخسائر بآلاف المليارات من الدولارات وقال إنه يخشى من “أن النهاية قد تكون بعيدة”. وطالب غوتيريس مجموعة العشرين بتكوين فريق عمل يضم الأطراف الأساسية لإنتاج اللقاحات محذرا في نفس الوقت من أن ظهور موجات جديدة من الفيروس قد يضرب  تعافي الاقتصاد العالمي.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس العالم إلى المضي أبعد من التعاون واعتماد “اقتصاد حرب” لمكافحة كوفيد-19، لدى افتتاحه الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، في وقت باتت الهند ثالث دولة تتخطى حصيلة الوباء فيها 300 ألف وفاة.

وقال أنطونيو غوتيريس أمام الاجتماع السنوي المنعقد عبر الإنترنت حتى الأول من حزيران/يونيو في جنيف “إننا في حرب ضد فيروس، نحتاج إلى المنطق والعجلة اللذين يمليهما اقتصاد الحرب لتعزيز إمكانيات أسلحتنا”.

وشدد غوتيريس على أن الأزمة الصحية تسببت بـ”خسارة حوالى 500 مليون وظيفة، وشطب آلاف مليارات الدولارات من حسابات الشركات”، مؤكدا أن “الأكثر ضعفا هم الأكثر معاناة وأخشى أن تكون النهاية لا تزال بعيدة”.

وطلب من مجموعة العشرين تأليف فريق عمل يجمع الأطراف الأساسية لإنتاج اللقاحات، محذرا من أن حصول موجات إصابات جديدة قد يؤدي إلى “إبطاء تعافي الاقتصاد العالمي” إذا واصل الفيروس الانتشار والتحور في الدول الفقيرة.

من جهته، دعا المدير العام لمنظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إلى أن يتم تلقيح 10% من سكان كل بلد بحلول أيلول/سبتمبر، مبديا أسفه لاحتكار “مجموعة صغيرة من البلدان” اللقاحات.

وأسفر الوباء الذي لا يزال منشأه موضع تساؤلات، عن أكثر من 3,45 ملايين وفاة في العالم بحسب الأرقام الرسمية، فيما تعتبر منظمة الصحة أن الحصيلة قد تبلغ “حوالى ستة إلى ثمانية ملايين” وفاة سواء مباشرة أو غير مباشرة.

وتعهدت دول مجموعة العشرين وكبار منتجي اللقاحات وصندوق النقد الدولي الجمعة خلال قمة حول الصحة نظمتها الرئاسة الإيطالية للمجموعة والمفوضية الأوروبية في روما، بتسريع حملات التلقيح في الدول الفقيرة.

في آسيا، باتت الهند ثالث دول العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل، يحصد فيها كوفيد-19 أكثر من 300 ألف شخص، من أصل أكثر من 26,7 مليون إصابة، فيما يعتقد العديد من الخبراء أن حصيلة الوفيات أعلى بكثير من الأرقام الرسمية.

وفي اليابان التي تواجه موجة رابعة من الإصابات، فتح الاثنين أول مراكز التلقيح الجماعية سعيا لتسريع حملة التطعيم التي تواجه انتقادات لبطئها الشديد، إذ يقتصر عدد الذين تلقوا جرعتي اللقاح على 2% من السكان بالمقارنة مع 40% في الولايات المتحدة و15% في فرنسا، وذلك قبل أقل من شهرين من انطلاق أولمبياد طوكيو في 23 تموز/يوليو.

جواز مرور صحي

على الصعيد الأوروبي، أعلنت فرنسا أن الاتحاد الأوروبي الذي أغلق حدوده الخارجية منذ آذار/مارس 2020 أمام الرحلات “غير الأساسية”، سيقر في التاسع من حزيران/يونيو قائمة الدول غير الأوروبية التي سيُسمح لرعاياها والمقيمين فيها الذين تلقوا جرعتين من اللقاحات المعتمدة أوروبيا، بالسفر بحرية إلى التكتل في إطار الشهادة الصحية التي اتفقت عليها الدول الـ27 الأربعاء.

وإلى هذه “القائمة الخضراء” سيتم اعتماد قائمة “برتقالية” و”حمراء” تتضمنان المزيد من القيود، ومن الدول المدرجة في القائمة الحمراء البرازيل والأرجنتين والهند.

أما بالنسبة للمملكة المتحدة، فإن فرنسا تدرس تدابير على ارتباط بتفشي السلالة المتحورة الهندية التي دفعت ألمانيا إلى فرض قيود منذ الأحد على المسافرين القادمين من هذا البلد من ضمنها إخضاعهم لحجر صحي لأسبوعين.

في المقابل، تشرع إسبانيا أبوابها للسياح البريطانيين الذين تستقبلهم منذ الاثنين بدون وجوب إجراء فحص لكشف الإصابة بكوفيد، إضافة إلى القادمين من أستراليا والصين وكوريا الجنوبية وإسرائيل واليابان ونيوزيلندا ورواندا وسنغافورة وتايلاند وهونغ كونغ وماكاو.

وعلى غرار اليونان، ستبدأ إسبانيا باستقبال “جميع الأشخاص الملقحين” اعتبارا من السابع من حزيران/يونيو بمعزل عن بلدهم.

وفي بريطانيا، الدولة الأوروبية الأكثر تضررا جراء الوباء الذي حصد  فيها أكثر من 127 ألف شخص، واجهت استراتيجية رئيس الوزراء بوريس جونسون في مكافحة كوفيد-19 انتقادات شديدة من مستشاره السابق دومينيك كامينغز، قبل ثلاثة أيام من جلسة استماع أمام لجنة برلمانية.

وبعد أوروبا التي سجلت 1,12 مليون وفاة، تخطت حصيلة الوفيات في أمريكا اللاتينية والكاريبي مليون وفاة الجمعة. وبلغ عدد الوفيات 614,898 وفاة في الولايات المتحدة وكندا، و443,497 في آسيا، و140,211 في الشرق الأوسط، و128,250 في أفريقيا، و1094 في أوقيانيا.

من جهتها، فرضت الأرجنتين مجددا السبت حجرا كاملا لتسعة ايام. وفي البرازيل، تصدر الرئيس جاير بولسونارو واضعا خوذة ولكن بلا كمامة، موكب متظاهرين على دراجات نارية الأحد في ريو دي جانيرو، وذلك بعدما فرضت عليه غرامة الجمعة لمشاركته بدون كمامة في تجمع في ولاية مارانهاو بشمال شرق البلاد.

وفي الشرق الأوسط، تعتزم إسرائيل رفع كل القيود الصحية اعتبارا من الأول من حزيران/يونيو، لأول مرة منذ بدء تفشي الوباء فيها. أما القيود المفروضة على المسافرين الوافدين، فتبقى سارية وقد يتم تعزيزها بسبب انتشار النسخ المتحورة من الفيروس.

لقاحات للفتيان

وعلى صعيد اللقاحات، أفادت السلطات الصحية الأمريكية عن حالات نادرة من الإصابات بالتهاب في عضلة القلب أو بمشكلات في القلب الأسبوع الماضي لدى فتيان أو شبان تلقوا لقاحات ذات تقنية  الحمض النووي الريبي المرسال من نوع فايزر/بايونتيك وموديرنا، من دون أن يتم التثبت في الوقت الحاضر من ارتباطها باللقاح.

وأعلن رئيس مختبرات موديرنا الأمريكية ستيفان بانسيل أن الشركة ستقدم “في مطلع حزيران/يونيو” طلب ترخيص إلى الاتحاد الأوروبي لاستخدام لقاحها لمن تراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما.

وتسمح أوروبا حاليا باستخدام لقاح فايزر فقط للفئة العمرية ما بين 16 و18 عاما، وقدمت الشركة طلبا لاستخدامه لمن تراوح أعمارهم بين 12 و16 عاما أيضا.