حرة بريس- متابعة Dw

كشفت دراسة للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا عن ارتفاع عدد المسلمين بشكل ملحوظ في السنوات القليلة الماضية. وقال المكتب إن مدى تأثير الدين على الاندماج غالباً ما يكون مبالغاً فيه، مشيرا إلى عوامل أخرى مؤثرة.

أظهرت دراسة حديثة للمكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجين في ألمانيا أن عدد المسلمين في ألمانيا زاد على نحو ملحوظ في السنوات الأخيرة.

وبحسب الدراسة، التي أعلن عنها المكتب في نورنبيرغ مع وزارة الداخلية الألمانية اليوم الأربعاء (28 نيسان/أبريل)، يعيش ما بين5.3 و 5.6 مليون مسلم حالياً في ألمانيا، وهو ما يعادل 6.4 % حتى 6.7 % من إجمالي السكان. ومقارنة بنتائج آخر دراسة أجريت عام 2015، زاد عدد أتباع الديانة الإسلامية بنحو 900 ألف شخص.

وقال رئيس المكتب، هانز-إيكهارد زومر: “في إطار الهجرة من الدول الإسلامية في الشرقين الأدنى والأوسط، أصبحت المجموعات السكانية من المسلمين أكثر تنوعاً في السنوات الأخيرة”.

وأضاف: “وتظهر التحليلات أيضاً أن مدى تأثير الدين على الاندماج غالباً ما يكون مبالغاً فيه”، موضحاً أن جوانب أخرى مثل مدة الإقامة أو أسباب الهجرة أو الوضع الاجتماعي تؤثر في عملية الاندماج إلى حد أكبر بكثير من الانتماء الديني.

وأجرى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا هذه الدراسة الضخمة التي حملت عنونان “حياة المسلمين في ألمانيا 2020” بتكليف من مؤتمر الإسلام في ألمانيا.