معاناة مغاربة إيطاليا هي معاناتنا،ومشاكلهم تعنينا وتفرض علينا التضامن معهم ،ومطالبة الجهات المسؤولة على مستوى السفارة المغربية بإيطاليا فتح باب الحوار مع جمعيات المجتمع المدني المغربية لرفع تقرير للحكومة المغربية ،من أجل مناقشة طبيعة المشاكل التي تعاني منها الجالية المغربية ،والمساهمة بدورها في حل كل المشاكل المطروحة.خصوصا مايتعلق بمشكل رخصة السياقة التي طرحت في الآونة الأخيرة بحدة بعدما منعت السلطات الإيطالية كل المغاربة الحاملين لرخصة السياقة من المغرب بقيادة سياراتهم على التراب الإيطالي مما أثر سلبا على العديد من المغاربة الذين هم مضطرون يوميا عدة كيلومترات للذهاب لعملهم أونقل أطفالهم للمدارس والعودة مساءا لبيوتهم .عدم المصادقة والإعتراف برخصة السياقة المغربية سبب لهم إكراهات كبيرة جدا .ودفعهم بالإحتجاج أمام السفارة المغربية التي يوجد على رأسها سفير ،جعل نصب أعينه خدمة مغاربة إيطاليا ،وفتح باب السفارة في وجههم لحل كل المشاكل المرتبطة بالخصوص بالإدارة المغربية.إن من مسؤولية السفير طرح المشاكل التي تتخبط فيها الجالية المغربية بإيطاليا في الوقت الراهن .ورفع تقرير للحكومة المغربية من أجل الإسراع في فتح نقاش أمام نظيرتها الإيطالية ،لتسوية مشكل رخصة السياقة المغربية والسماح لكل الذين يحملونها باستعمال سياراتهم للتنقل عبر التراب الإيطالي .للتخفيف من معاناتهم ومعانات أطفالهم ،لاسيما وأن العديد منهم يحملون جنسية إيطالية.إن من حق كل مواطن التعبير عن موقفه لمعالجة هذا النوع من المشاكل والإكراهات ،وتفرض تظافر جهود الجميع ،للمساهمة بدورهم في إيجاد حلول عوض الإلتجاء لممارسات قد تسيئ لصورة المغرب والمغاربة سواءا الحاملين للجنسية المزدوجة ،أو المتمسكون بجنسيتهم المغربية.من حق كل المتضررين من الإجراءات الإيطالية التعبير عن موقفهم في غياب الحوار المسؤول سواءا الجهات المغربية أوالجهات الإيطالية المسؤولة.ومن الواجب على السفير المغربي بإيطاليا .أن يفتح باب الحوار مع النسيج المغربي ،ويرفع تقريره للوزير المغربي المسؤول على قطاع النقل ،من أجل الدخول في حوار مع الحكومة الإيطالية لحل كل الإشكاليات المطروحة.وبالتالي، التخفيف من معاناة العديد من مغاربة إيطاليا.إن معاناة الجالية المغربية في إيطاليا هي معاناتنا ،ونحن جسد واحد،ومن مسؤوليتنا كفاعلين سياسيين وجمعويين وصحفيين ورجال الإعلام تسليط الضوء على هذه المعاناة ومطالبة الحكومة المغربية بالنظر بجدية وفتح باب التواصل مع الحكومة الإيطالية لوضع حد للإكراهات الكبيرة التي تعاني منها شريحة واسعة من مغاربة إيطاليا.إن لدينا ثقة تامة في البعثة الدبلوماسية المغربية بإيطاليا الحريصة على الدفاع عن مصالح الجالية المغربية بهذا البلد والتي تتفانى في الدفاع عن صورة المغرب وقضاياه الأساسية وبالخصوص قضية الصحراء ولا تسمح لأي كان بالمزايدة عليها في هذا الموضوع.وتنتهز كل مرة الفرصة للتعبير عن مواقفها،وتستغل هذه المناسبة لمطالبة الجهة المسؤولة في وزارة النقل المغربية الإسراع في حل المشكل الذي أصبح حديث الساعة وسط الجالية المغربية بإيطاليا،ويؤرق غالبية الأسر المغربية

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube