عبد الملك الرغيوي. برشلون/ مدير الاخراج السمعي البصري بالمركز الأوروبي للإعلام الحر

نعم يعاني المعاجرون المغاربة من قرار المغرب القاضي بالغاء عملية مرحبا لهذه السنة معاناتهم راجعة لحبهم لوطنهم ووحشتهم لمعانقة أهلهم ، نرفض كل ما يحاك ضد المغرب وسيادته وكرامته والتي هي من كرامتنا وسيادتنا و نقف بجانب الوطن ، اباءنا واجدادنا ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الاستقلال وطرد المستعمر الغاصب ونحن مستعدون بالتضحية باي شيئ من أجل الوطن فما بالك بالأحرى ان نساند الوطن في هذه المحنة.
نعم نختلف مع الحكومة المغربية في العديد من القضايا التي تمس المواطن وكرامته كالتعليم والصحة والحريات الفردية وحرية التعبير ، نعم لازالت مطالبنا بالاصلاح قائمة ولن نحيذ عنها لكن الذوذ عن الوطن مسؤوليتنا الكبرى ولا يحق لنا ان ننجذب إلى بريق الدول الاوروبية التي ابانت على أنه بريق زائف وانها لازالت لذيها النزعة الاستعمارية التي كانت السبب في تاخر عجلة التنمية في بلداننا في أفريقيا خاصة لما تعرضوا له من نهب لثرواتها.
على أوروبا ان تعتذر لكل الدول التي قامت بالاستيلاء على ثرواتها وتعذيب وقتل شعوبها بذل ان تظهر جانبها الاستعماري الاستعلائي، مغرب اليوم ليس مغرب الأمس مغرب اليوم يسير بخطى حثيثة نحو التقدم ويعتبر قاطرة التنمية في كل القارة الأفريقية.
لذلك اما ان تكون مع الوطن وتتحرر من العبودية الاوروبية او تطبل لمن يعتبرون أنفسهم اسيادك، الوطن ام خيانة الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *