حرة بريس

إن المكتب المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بالجديدة المجتمع يومه على اثر التعسف الذي طال عضويه ، الرفيقة نعيمة ابو الفتح و الرفيق رشيد زكراوي ، من طرف شرطة الجديدة زوال اليوم الجمعة 15 أبريل الجاري بشاطئ الجديدة حيث كان الرفيق بصدد توثيق انطلاق الأشغال بالمشروع الترفيهي ( أكوا بارك مدينة الجديدة ) المثير للجدل والذي يشكل خرقا سافرا للبيئة ولقانون الساحل.
أثناء التقاط عضو المكتب لصور فوتوغرافية تهجم عليه حارس المشروع وحاول الاعتداء عليه وسلبه هاتفه فما كان أمامه إلا الإستنجاد برجلي أمن من الخيالة لحمايته فكانت صدمته قوية عند حضور دورية قلبت الموازين وجعلت عضو مكتب فرع الحزب ظالما بل وضعته موضع المجرم حينما طلب منه صعود سيارة الخدمة وهو ما رفضه بقوة .
وزاد التعسف حدة حينما حضرت الرفيقة نعيمة أبو الفتح نائبة كاتب الفرع إلى مكان الواقعة وعند محاولتها توثيق التعسف الأمني الذي تعرض له رفيقها تعرضت هي الأخرى لاعتداء سافر ومصادرة هاتفها المحمول بالقوة و العنف.
وأمام إصرارهما على عدم ركوب سيارة الأمن تم حجز بطاقتي تعريفهما و هاتفيهما وأمرا بالالتحاق بالدائرة الأمنية الثالثة حيث تم استجوابهما في محضر رسمي .
وعلى إثرذلك فإن مكتب الفرع يعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

  • ندين و نشجب بقوة تصرف و سلوك الشرطة القضائية في حق الرفيق و الرفيقة و معاملتهما كمجرمين، عوض حمايتهما من بطش حارس المشروع.
  • إن ما قام به الرفيقين يعد من صميم مهمتهما النضالية في محاربة الفساد و الوقوف و معاينة مظاهره و منها المشروع المشؤوم.
  • إن الواقعة بينت بالملموس تواطؤ السلطة مع أصحاب النفوذ المالي، و توفير الحماية لهم و لو على حساب مصالح السكان و حقهم في البيئة السليمة، و الحال ان المشروع يضرب في الصميم البيئة و يخرق بالواضح القانون المنظم للساحل البحري..
  • إننا في الحزب الاشتراكي الموحد نجدد مطالبتنا إلى جانب هيئات المجتمع المدني المناهضة للمشروع، بإيقاف اشغاله و إعادة النظر في كل التراخيص الممنوحة بصدده.
  • ندعو كل الغيورين على مدينة الجديدة و ساحلها من ساكنة و قوى مجتمعية فاعلة جادة، إلى التصدي للمشروع بكل الوسائل المشروعة…
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube