الجبهة الاجتماعية المغربية

البيان الختامي للملتقى الوطني

عقدت الجبهة الاجتماعية المغربية الملتقى الوطني الثالث يوم الخميس 10 مارس 2022، بحضور وازن لمكوناتها خصص لتقييم أدائها وتدارس وضعيتها وآفاقها التنظيمية والنضالية على المدى المنظور، وذلك في ضوء تقرير النشاط المعروض باسم لجنة المتابعة الوطنية، منذ تأسيس الجبهة في 28 نونبر 2019، في ارتباط بالسياق العام الذي ميز هذه الفترة الصعبة والتي من أبرز سماتها:

  • تفشي جائحة كورونا وما رافقها من تغول وطغيان للمخزن والقوات العمومية واستغلال حالة الطوارئ الصحية لتكميم الافواه، وإطلاق يد الباطرونا للمزيد من الاستغلال البشع وتسريح مئات الالاف من العمال في الصناعة والفلاحة والتجارة والخدمات الأمر الذي زاد من مفاقمة البطالة التي وصلت مستويات قياسية في صفوف حاملي الشهادات العليا على وجه الخصوص.
  • الغلاء الفاحش الذي مس كل المواد الأساسية كالزيت والدقيق والقمح والقطاني والخضر والمحروقات وغيرها، والذي يتم تفسيره من طرف الاوساط الرسمية كونه بالاساس ظاهرة عالمية، بينما هو في حقيقة الامر نتيجة اختيارات تم تجريبها لعقود وترسيخها في إطار ما يسميه المخزن بالنموذج التنموي الجديد، أي نموذج التنمية في إطار التبعية والريع والاحتكار والاستبداد الراعي للفساد، وهو ما أدى إلى غياب شامل للامن الغذائي والطاقي والاعتماد الكلي او شبه الكلي على الخارج. وقد ناهضت القوى التقدمية هذه الاختيارات وناضلت ضدها ونبهت لخطورتها وأدت ثمن ذلك باهضا.
  • جفاف حاد سينعكس سلبا على حياة الملايين من سكان البوادي بشكل مباشر وسيفاقم من حالة البؤس والفقر المعمم علما أن المستفيد الأساسي من الدعم المخصص لمواجهة آثار الجفاف هم الفلاحون الكبار.
  • الاجهاز شبه التام على المرفق العمومي وخاصة قطاعي التعليم والصحة الذين تم تسليعهما بوضعهما في يد القطاع الخاص، حيث تحولت المؤسسات المعنية إلى شركات او مقاولات يعاني العاملون بها من الهشاشة بفرض وتعميم العمل بالعقدة.
  • تمادي النظام في خنق الحريات الذي اتخذ أشكالا لا تعد ولا تحصى من ضرب لحرية الرأي والتعبير والتنظيم والعمل النقابي والمحاكمات غير العادلة والمسيسة آخرها الأحكام الظالمة في حق المدونين والصحفيين (عمر الراضي وسليمان الريسوني) ومعطلين وأيضا تلك التي طالت جانبا من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ناهيك عن الامعان في اعتقال قادة حراك الريف.
    ان الملتقى الوطني للجبهة الاجتماعية أخذا بعين الاعتبار هذه الأوضاع الصعبة،
    1- يحيي المرأة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ويؤكد انخراط الجبهة في نضالات الحركة النسائية التقدمية والديمقراطية من أجل المساواة وتحقيق كرامتهن ومطالبهن العادلة.
    2- يندد بالاحكام الجائرة في حق الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ويطالب باسقاط كل المتابعات ويدعو الى إسناد هذه الفئة وانجاح المبادرات النضالية التضامنية معها.
    1- يؤكد أن الجبهة الاجتماعية المغربية مكسب تاريخي كبير يجب تحصينه والحرص على تطويره وذلك بالتحلي بروح الوحدة والتلاحم والصدق النضالي والعلاقات الداخلية الاخوية والنقد الرفاقي البناء والمتبادل.
    2- يعتز بالمبادرات النضالية الناجحة التي أطلقتها الجبهة خلال هذه الفترة والتي كان بالإمكان أن تكون أكثر غزارة وفعالية وتأثيرا لولا الصعوبات الموضوعية والذاتية التي أحاطت بالفترة
    3- يؤكد على الأهمية القصوى للفروع التي يجب أن تتحلى بروح المبادرة والاقدام وان تتحرر من الانتظارية وتنهض للمساهمة في قيادة نضالات الجماهير الشعبية في أماكن تواجدها، وسيتم في هذا الاطار عقد ملتقى فروع الجبهة.
    4- يدعو في هذا الصدد إلى التركيز مرحليا على قضيتي الغلاء والحريات وإلى الاستمرار في التعبئة لانجاح المسيرة الشعبية التي سيتم الاعلان عنها في تاريخ لاحقا.
    5- يقرر تجديد لجنة المتابعة للجبهة والسكرتارية الوطنية المنبثقة عنها وفق ما تنص على ذلك لوائحها الداخلية التأسيسية.

الملتقى الوطني
10 مارس 2022.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube