أحمد رباص – حرة بريس

كشف الحمض النووي لرجل توفي في بومبي بإيطاليا بعد ثوران بركان جبل فيزوف عام 79 بعد الميلاد عن أسرار جديدة مدهشة عن العالم القديم.
أكمل العلماء مؤخرا أول جينوم بشري جرى تتبع تسلسله بنجاح من إحدى ضحايا بومبي. حتى الآن، تم فقط تتبع تسلسل امتدادات قصيرة من الحمض النووي من بقايا الإنسان والحيوان في بومبي.
بالنسبة للدراسة الرائدة، التي نُشرت يوم 26 ماي الجاري في موقع (تقارير العلمية) Scientific Reports، قام فريق بقيادة غابرييل سكورانو، الأستاذ المساعد في علم الوراثة الجيولوجي بجامعة كوبنهاغن في الدنمارك، بفحص رفات شخصين تم العثور عليهما في منزل أحد الحرفيين في بومبي.
من خلال شكل وهيكل وطول الهياكل العظمية، قرر الباحثون أن أحدهم يعود إلى رجل يبلغ من العمر 35 إلى 40 عاما. بينما الآخر كان لامرأة فوق سن الخمسين.
استخرج الباحثون الحمض النووي من كليهما، لكن لم يتمكنوا إلا من تتبع تسلسل الجينوم بأكمله من بقايا الرجل. 
كان الحمض النووي للمرأة يحتوي على فجوات في التسلسل.
تمت مقارنة الحمض النووي للذكر مع 1030 شخصا آخر قديما و 471 شخصًا من غرب أوراسيا الغربية الحديثة. 
وجدت الدراسة أنه كان أكثر تشابها مع الإيطاليين المعاصرين في وسط إيطاليا وغيرهم ممن عاشوا في إيطاليا خلال العصر الإمبراطوري الروماني.
ومع ذلك، عندما حلل العلماء الميتوكوندريا والحمض النووي لكروموسوم Y، وجدوا أيضا مجموعات من الجينات الموجودة بشكل شائع في الأشخاص من جزيرة سردينيا، ولكن ليس من بين آخرين عاشوا في إيطاليا خلال العصر الإمبراطوري الروماني.
في بيان صحفي منشور في إحدى الدوريات، قال المؤلفون إن هذا يشير إلى احتمال وجود مستويات عالية من التنوع الجيني عبر شبه الجزيرة الإيطالية.
وتشير دراسة أخرى إلى أن الرجل ربما كان مصابا بالسل.
وقال باحثون إنه ربما كان من الممكن استعادة الحمض النووي القديم بنجاح لأن المواد التي تم إطلاقها أثناء الثوران ربما تكون محمية من العوامل البيئية المهينة، بما في ذلك الأكسجين الموجود في الغلاف الجوي.
وقالوا إن النتائج تظهر إمكانية استرداد الحمض النووي القديم من بقايا بومبي البشرية وتقديم نظرة ثاقبة للتاريخ الجيني وكيف يعيش الناس.
يذكر أن المعهد القومي لأبحاث الجينوم البشري في الولايات المتحدة لديه المزيد حول تسلسل الحمض النووي .

المصدر: Sientific Reports، بيان صحفي، 26 ماي 2022

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube