أحمد رباص – حرة بريس

ولدت نهاد بنعكيدة في مدينة الخميسات سنة 1974، و هي زجالة ومنشطة إعلامية، عرفها المغاربة من خلال تقديمها لبرنامج ” قصة الناس” التلفزيوني ..
تزوجت هذه السيدة المحترمة من أستاذ جامعي، بعد قصة حب وصفت ب” العنيفة”. رزق الزوجان بطفلتين اختارا لهما من الأسامي إيناس وأروى، لكن القدر شاء ان تحملا مبكرا صفة يتيمتين، وتنال والدتهما لقب أرملة..
بإيعاز من ميلها إلى فعل الخير لفائدة المعوزين والمستضعفين اهتدت إلى توظيف خبرتها الإعلامية وشهرتها في البيوت المغربية من خلال تقديم برنامج إذاعي يبث حالياً على أمواج إذاعة mfm كل يوم جمعة مساءاً، يحمل اسم ” انت ماشي بوحدك ” أي انت لست لوحدك ..
استطاعت من خلال هاد البرنامج ان تجد الحل للعديد من الحالات الإنسانية المستعصية، كما استطاعت أن تنقذ أرواحا كثيرة من أبناء الشعب المغربي من خلال جمع تبرعات تقدر بملايين الدراهم من المحسنين في برنامجها الإذاعي وتوظيفها قصد علاج هؤلاء الضعفاء..
تشتغل هذه المرأة الفاضلة في صمت، إذ لم يسبق لها أن نشرت فيديوهات أو سطوريات على مواقع التواصل تتبجح من خلالها بشهرتها أو لباسها أو سفرياتها أو مأكولاتها أو ما تقوم به من أعمال خيرية ..
هي مثال للمرأة المغربية الناجحة، الصحافية المحترفة والمحترمة، الزجالة المبدعة، الزوجة الأرملة والأم الحنون ..
ظهرت في فيديو مؤخرا وهي تجمع مبلغاً مهماً من المال في ظرف عشر دقايق من أجل إنقاذ حياة طفل لا حول له ولا قوة. ظهرت في الأول وهي تبكي نظرا لضيق الوقت و قرب انتهاء البرنامج، لكن الله المدبّر الحكيم جعلها تدرف في آخر الفيديو دموع الفرح لانها استطاعت ان تجمع اكثر من المبلغ المطلوب لإنقاذ حياة الطفل ..
وفي الأخير، تبقى هذه السطور قليلة في حق نهاد بنعكيدة التي اعطت للفعل الخيري المتضامن مع فقراء وطنها أولوية على الكلمات التي “لا تغني ولا تسمن من جوع”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube