حرة بريس

بعث عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بتوبيخ واستفسار إلى الحسين شاينان، عامل إقليم آسفي، على خلفية سماخه بحضور شخصيات متابعة قضائيا في ملفات فساد إلى حفل الولاء، الذي نظم بساحة مشور القصر الملكي بمدينة تطوان.
واوضحت معطيات تمت بصلة للموضوع أن وزارة الداخلية استفسرت الحسين شاينان، عامل آسفي، طالبة منه تبرير الخطإ البروتوكولي الفادح بعدما أعدت عمالة آسفي لائحة بأسماء المدعوين إلى حضور حفل الولاء لتمثيل سكان إقليم آسفي، في حين وجهت الدعوة إلى شخصيات متابعة قضائيا في ملفات فساد، وتم تصنيفهم ضمن فئة أعيان الإقليم.
وعلى إثر فحص دقيق لأسماء الشخصيات التي حضرت لتمثيل سكات إقليم آسفي في حفل الولاء، تأكد حضور عبد الواحد عاطفي، رجل الأعمال وعضو مجلس جهة مراكش آسفي ونائب رئيس الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات، رغم أنه موضوع بحث قضائي بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي في ملف ثقيل يتعلق باستغلال واعتداءات جنسية على عاملات نظافة، حيث تم تكليف الفصيلة القضائية للدرك الملكي بالبحث لضمان استقلالية كبيرة لمجريات التحقيق، بالنظر إلى العلاقات التي يربطها عبد الواحد عاطفي مع عدد من كبار المسؤولين في العمالة والأمن والمحكمة الابتدائية لآسفي.
وطلبت وزارة الداخلية توضيحات من عامل آسفي بسبب حضور سامي المليوي إلى حفل الولاء، ممثلا لأعيان إقليم آسفي، بعدما وجه إليه عامل آسفي الدعوة، رغم أن المعني بالأمر لا علاقة له اجتماعيا بإقليم آسفي ولا بأعيانها، وتنحصر علاقته بالإقليم في علاقة الصداقة التي تربطه بالعامل وبتوفره على شركة حديثة متخصصة في اللوجيستيك، وموضوع حكم قضائي في الملف رقم 2018-1101-291، بعدما قضت المحكمة الابتدائية لآسفي في حقه في حكم استعجالي باستعمال القوة العمومية اللازمة لفك الاعتصام المقام في مطرح نفايات المحطة الحرارية، لما يكتسيه الأمر من عرقلة لعمل الشركة في إنتاج الطاقة وهدم البنية الاقتصادية للدولة المغربية

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube