أحمد رباص – حرة بريس

في مواجهة تدهور الوضع الصحي، قررت السلطات النمساوية فرض إجراءات جديدة:

  • سيتم فرض الحجر الصحي على السكان ابتداء من يوم غد الاثنين حتى 13 ديسمبر 2021.
  • سيكون التطعيم إجباريا اعتبارا من 1 فبراير.
    تم الإعلان عن هذه الإجراءات يوم الجمعة من قبل المستشار الكسندر شالنبرغ، في مؤتمر صحفي انعقد بمدينة تيرول النمساوية ، بعد مناقشات مع جميع حكام المناطق.
    بالإضافة إلى الإجراءات المتخذة وفق المنظور المتوسط ​​الأجل، فإن التدابير قصيرة الأجل ضرورية للأسف. لهذا، اتفقت الحكومة الفيدرالية وحكام الولايات على أنه، نظرا لخطورة الوضع، لم يكن لديهم خيار سوى فرض إجراءات تقييدية جديدة على الجميع.
    النمسا هي أول دولة أوروبية تعيد فرض الحجر الصحي على جميع سكانها بهذه الطريقة. يأتي هذا القرار بعد أيام قليلة من دخول حجر صحي استهدف غير الملقحين إلى حيز التنفيذ.
    إلى حدود الآن، أصيب 1،011،465 شخصا في النمسا منذ بداية الوباء. كما سجلت البلاد 11903 حالة وفاة مرتبطة بـكوفيد-19.
    تعكس الأرقام التي تم تحصيلها خلال الأيام الأخيرة تطورا مقلقا للوباء: +15145 إصابة جديدة في 24 ساعة، وهو رقم قياسي. من حيث التطعيم ، 65٪ من السكان لديهم جدول تطعيم كامل.
    وبخصوص التطعيم الإجباري في أماكن أخرى من العالم، نجد أن عددا متزايدا من البلدان يطلب شهادات التطعيم من فئات معينة، مثل العاملين في القطاع الصحي، في حين تفرض قلة قليلة من دول العالم التطعيم على جميع السكان البالغين.
    هذا هو الحال في دولتين سلطويتين في آسيا الوسطى، هما طاجيكستان وتركمانستان، بالإضافة إلى الفاتيكان. كما قررت كاليدونيا الجديدة، وهي أرض فرنسية تقع في جنوب المحيط الهادئ وتتمتع باستقلالية واسعة، فرض التطعيم اعتبارا من نهاية ديسمبر.
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube