أحمد رباص – حرة بريس

أنشأ المهندس المتخصص في إدارة الهندسة الثقافية خالد عبد الرحيم السيد اول مجلة متخصصة في الهندسة الثقافية؛ وهي مجلة إلكترونية تسعى للتخطيط للتنمية الثقافية التي تأخذ بعين الاعتبار المفاهيم المتغيرة للثقافة.
من حيث تعريفها، تتكون الهندسة الثقافية من النظم والعمليات والبدائل والحلول الإبداعية لمواجهة التحديات من أجل تطوير المؤسسات الثقافية.
ولكن كيف تأخذ الهندسة الثقافية المفاهيم المتغيرة بعين الاعتبار؟ تجيب زهور كرام، الروائية والناقدة المغربية، عن هذا السؤال في مقالها الحامل لعنوان “الهندسة الثقافية وتحدي العولمة” المنشور في موقع القدس العربي يوم 28 نونبر 2017.
تظهر حركية كل مفهوم، حسب كاتبة المقال، في مرونة انتقاله من الدلالة إلى الوسيط. ويُحقق المفهوم هذا الانتقال، بفضل نشاطه في الاستعمالات، خاصة الميدانية والتطبيقية، لكونه يأخذ ملامح سياق التطبيق، ويستثمر خصوصيات التصريف الدلالي، إلى جانب قدرته على إيجاد موقع حيوي ضمن المفاهيم المألوفة، توضح الكاتبة.
وتعتبر زهور كرام أن هناك مفاهيم تظل قيد منطقة التفكير، باعتبارها مجرد موضوع مفكر فيه، وقد تعرف اهتماما كبيرا، وانشغالا معرفيا، يجعلها حاضرة بقوة في الخطابات، غير أنها قد لا تتمكن من مغادرة التفكير إلى السلوك والممارسة والإنجاز.
وتفطن الكاتبة المغربية إلى أن وراء هذا الإكراه تقف مجموعة من الأسباب، أهمها عدم نضج تربة استقبال المفهوم، الناتج عن عوامل سياسية وحقوقية وتنموية، تجعل التربة أكثر تعقيدا. إضافة إلى ذلك، فإن شكل التعامل مع المفهوم ودلالته، يُعبر عن مسار تقدم المجتمع، ومكتسبات الدولة، تضيف زهور.
وتشير في هذا الصدد إلى بعض المفاهيم التي من كثرة ارتباكها في سياقات الاستقبال، فقدت دلالتها، وتحولت إلى وسيط يُناقض جوهرها، مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان والحداثة، وغير ذلك من المفاهيم التي اشتغل بها التفكير، خاصة في المنطقة العربية، أكثر من الاهتمام بسياق أجرأتها، وتمكينها من التحقق على أرض الواقع.
وبالعودة إلى المشروع الإعلامي الذي أطلقه خالد عبد الرحيم السيد، نجد أن الهندسة الثقافية متوافقة مع مفهوم الإدارة الثقافية، ولكنها أشمل، فمن مهامها إخراج المشاريع من المفهوم الاعتيادي إلى مشاريع تحقق النجاح الثقافي والاقتصادي والسياسي برؤية متألقة. وبالتالي، فالهندسة الثقافية مقاربة لتخطيط التنمية الثقافية.
ويرى المهندس خالد أنه لا بد من وجود مجموعة شاملة من المهارات والأدوات التي على ضوئها يتم تصميم مشروع ثقافي شامل، باعتبار أن الهندسة الثقافية وسيلة ناجعة لخلق نوع جديد من الفكر الثقافي يرتكز على التصميم الهندسي والإداري والمبادئ الصلبة لإبداع الأفكار الثقافية الناجحة.
يبقى أن نشير، في نهاية هذا المقال، إلى أن مجلة الهندسة الثقافية التي أسسها المهندس خالد تصدر عن دار خطوط وظلال الأردنية المتمركزة في العاصمة عمان.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube