أحمد رباص – حرة بريس

رواج “تمغرابيت” في السنوات الأخيرة، وهو مفهوم يحتل مكانة بارزة بشكل متزايد في المقالات الصحفية والنقاشات في الشبكات الاجتماعية وداخل المجتمع المدني.
يعطي النطاق الواسع لهذه الكلمة خاصية متعددة المعاني. بالنسبة للبعض، تشير كلمة “تمغرابيت” إلى هوية مشتركة تتجاوز الاختلافات وترسخ الشعور بالانتماء القومي، وبالنسبة للبعض الآخر ، فإن الكلمة تنضح بدلالة انعزالية وشوفينية، بينما يرى البعض أنها استجابة مثيرة للاهتمام بالتحديات التي تطرح على المجتمع المغربي في القرن الحادي والعشرين.
في مقابلة مع موقع MAP-Amazighe ، قدم أستاذ العلوم الاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط، سعيد بنيس، تحليله لمفهوم “تمغرابيت”، معانيه ونطاقه، والانحرافات التي يمكن أن يتعرض لها، و الفرص التي يمثلها بالنسبة للمشروع المجتمعي المغربي.
1- ماذا يعني مفهوم “تمغرابيت”؟
يمكن تعريف تمغرابيت حسب المكونات التي تحيل إلى التراب المغربي. من بين هذه المكونات هناك التاريخ والثقافة واللغات والعمران البشري. تنعكس هذه المكونات في المقتضيات التي حفل بها دستور 2011. وتمغرابيت هي انعكاس، أولاً وقبل كل شيء، للهوية التعددية، للتحول من أحادية اللغة إلى ثنائية اللغة الرسمية “الأمازيغية العربية”، ولكن أيضًا “التماثل” لم يعد مع كيان واحد يسمى “المغرب العربي”، ولكن لهوية تمتد على جزء جغرافي من أفريقيا، وهو “المغرب الكبير”. لذلك، انتقلنا من تحديد قائم على عنصر فريد وموحد (العربي، والمغرب العربي، واللغة العربية، إلخ..) لنكون أمام تحديد إقليمي يعترف بالمملكة المغربية على أنها تنتمي إلى شمال إفريقيا.
للتلخيص، تمغرابيت هي تجمع العناصر اللغوية والثقافية والتاريخية والإنسانية التي تجعل المملكة المغربية فريدة من نوعها مقارنة ببلدان المغرب الكبير الأخرى.
بالإضافة إلى ذلك، يشترك المغرب مع دول المغارب في بعض الخصائص الثقافية والحضارية والتاريخية، وستشكل تمغرابيت أحد عناصر القوة الناعمة التي تسمح للمغرب الكبير باكتساب المزيد من الجاذبية داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA) والدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط، ولكن أيضا على المستوى الدولي.
وبالفعل، فإن تمغرابيت هي أحد الأصول التي تعزز تسمية المغرب الكبير ولا ينبغي بأي حال من الأحوال أن يُنظر إليها على أنها شكل من أشكال الشوفينية أو العزلة الذاتية أو الهوية المتوترة.
2- ما هي الظروف التي ساعدت على ظهور مفهوم تمغرابيت في النقاشات العامة في السنوات الأخيرة؟
كان الجدل حول مفهوم تمغرابيت قد بدأ بالفعل قبل عام 2011 . ولكن لكي نكون أكثر واقعية، يجب أن نتذكر أنه منذ دستور 2011، انطلقنا بخطوات عراض لإصلاح وتحديد معالم المفهوم. الشروط موجودة، لدينا مقتضيات دستورية تنتظر أجرأتها في شأن اللغة والثقافة والهوية.
قدم الدستور إطارا لإضفاء الطابع الرسمي على الأمازيغية، ولكن أيضا لإنشاء المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية. وبالتالي فإن أبعاد تمغرابيت مدعومة من قبل هذه الهيئات التي ستساعد على تفعيل هذا المفهوم وإحيائه في المجال العام.
تسمح الهيئات المذكورة والقوانين القادمة بإلقاء نظرة خاطفة على تامغرابيت على أنها حالة أفقية تنتشر عبر التراب الوطني، ولكنها تؤثر أيضا بشكل عمودي على المناطق والجهات، حيث يهدف المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية إلى تعزيز وحماية الثقافة المغربية والتنوعات اللغوية وأشكال التعبير الثقافي الإقليمي والمحلي. إن الصلاحيات المستقبلية لهذا المجلس لن تعمل سوى على تعزيز مفهوم تمغرابيت، وفي نفس الوقت ستخلق الظروف المناسبة لانتقال تمغرابيت من “الزمن الدستوري” إلى “الزمن المؤسسي”.
لن يدرك المفهوم في حد ذاته على أنه مجرد نتيجة دستورية، بل يجب اعتباره من الآن فصاعدا صفقة حقيقية. في الفضاء العام، مثلا، سيكون من المناسب التعامل مع هوية لغوية ثنائية مرئية، من خلال استخدام تيفيناغ والحروف العربية. ومن ثم، فإننا نستعيد مساحة عامة بهوية لغوية دستورية.
في التجارب الدولية، يعد الفضاء العام انعكاسا لسياسات الهوية. إذا تم النظر إلى تمغرابيت على أنها ركيزة سياسة الهوية المغربية، فيجب أن نتوقع حدوث تغيير أولاً في المجال العام، في نظام التعليم، في النظام القضائي.
بدايات هذا التغيير موجودة الآن وهناك بالفعل الوثائق الإدارية الصادرة باللغة الأمازيغية ، والأحكام الصادرة بالأمازيغية، وعلامات الطريق ثنائية اللغة.
نحن في البداية لضمان الطريق نحو مأسسة تمغرابيت، والظروف التي ساعدت على انتشار مفهوم تمغرابيت في النقاش العام. هذه السنوات الأخيرة متوفرة من أجل تمريرها إلى المرحلة اللاحقة، وهي مرحلة أجرأة هذا المفهوم وتطبيقه وإضفاء الطابع المؤسسي عليه. هذه هي في الواقع السياسة الهويتية بأكملها التي يجب أن تتبع وتنسجم مع أيقاع غرس مكون تمغرابيت في الحياة العامة للمغاربة.

  1. ما هو سبب وجود تمغرابيت اليوم؟
    ينبع هذا المفهوم من الجيل الجديد لحقوق الإنسان، الذي يشير إلى الحقوق الثقافية واللغوية أولاً، ولكن أيضا إلى حقوق الهوية والانتماء. لا يمكن أن تحصل تمغرابيت على حق المواطنة إلا في المغرب لأن هناك دستورًا يعترف بحق كل واحد في العيش بلغته وثقافته. انطلاقا من هذا الحق، فإن سبب وجود تمغرابيت هو مسألة العيش معًا والتعايش والتساكن مع بعضنا البعض على الرغم من الاختلافات. الاعتراف بأهمية تمغرابيت هو إدراك الاختلاف، وفي نفس الوقت، ترسيخ مسار تاريخي للتهجين.
    في الواقع المجتمعي المغربي يتجسد الاختلاط بين السكان الناطقين باللغة الأمازيغية والمتحدثين باللغة العربية، ولا سيما من خلال لغة بينية وهي الدارجة، وهي مكان التقاء عناصر الثقافة الأمازيغية وعناصر الثقافة العربية، من بين أمور أخرى. يدعم هذا التهجين حتمية سبب وجود تمغرابيت. إذا لاحظنا الأمثال المغربية، الحكايات، الطقوس، الأعراس، والفن … كل هذا التراث الذي يشير إلى العيش معًا، فإن الملاحظة هي أنه مشبع بعلامة تمغرابيت، وهي قاعدة وخميرة تمازج الأجيال. إن مصطلح تمغرابيت ذاته هو نتاج تهجين لغوي بين اللغة العربية واللغة الأمازيغية، يجمع بين الجذر العربي “المغرب” واللاحقة المتقطعة للضمير المؤنث في الأمازيغية.
    نحن في لحظة تاريخية نتسامح فيها مع تمغرابيت ليس فقط كخيار سياسي أو ثقافي أو مؤسسي أو دستوري، ولكن أيضا كجسر من القيم التي تساهم في تعميق التعايش وتعزيز عناصر الروابط الاجتماعية.
    4- ما هي العلاقة بين “تمغرابيت” و “الأمازيغية”؟
    يتعلق الأمر بعلاقة حاو بمحتوى. تمغرابيت تسمح بامتلاك جماعي للأمازيغية. بعبارة أخرى، إذا كان السؤال الأمازيغي قد اهتم سابقا بالحركة الثقافية الأمازيغية والمواطنين والناشطين الناطقين بالأمازيغية، فإن مثل هذا السؤال الآن، من خلال هذا المفهوم، سيكون موضوع إعادة استملاك جماعي للثقافة واللغة والتاريخ الأمازيغي والهوية الجماعية للمغاربة، خاصة وأن الأمازيغية، الناجمة عن تمغرابيت كلغة وثقافة، هي قيمة مضافة للمملكة المغربية التي تنتقل من دولة لا تعترف بالتنوع إلى دولة تقوم على أساس التعددية. في التجارب الدولية، فإن مفهوم التنوع الفائق (Superdiversity) يجعل من الممكن الاندماج والتهدئة مع كل الاختلافات الهوياتية والثقافية واللغوية وغيرها في منطقة معينة. في هذا الصدد، يمكن تقديم تمغرابيت على أنها تكتل من العناصر التي تشكل الأمازيغية بداخلها جزءًا من المكونات الأخرى للهوية المغربية.
    ومن هنا ، فإن تمغرابيت، كمفهوم شامل، تساهم أيضا في هوية معينة وعدالة ثقافية ولغوية بين جميع مكونات الأمة المغربية. بالإشارة إلى دستور 2011 ، يجب استبدال المكونات المختلفة للهوية المغربية (الأمازيغية، العربية، الحسانية ، الأفريقية، الأندلسية، العبرية المتوسطية) بشكل منصف داخل وعاء: مفهوم تمغرابيت.
    .5- ما هي النحرافات التي يمكن أن ينزلق إليها مفهوم “تمغرابيت”؟
    من خلال الاعتراف بالخصوصيات المحلية والإقليمية، يمكن أن تتجه تمغرابيت إلى تلميحات عن الشوفينية المحلية والإقليمية، وثقافة كراهية الآخر التي تختلف إقليمياً ولغوياً وثقافياً … التجارب الدولية في هذا الشأن مهمة في هذا الصدد : تجربة الباسك، التجربة البلجيكية وغيرها.
    في الوقت نفسه، ترسل تجارب أخرى إشارات مختلفة، مثل الحالة الكندية والسويسرية، حيث يكون التنوع والتعددية أساس الانتماء الوطني والوحدة. إن استقرار دول مثل كندا وسويسرا ينبع من التنوع الذي هو ركيزة التوحيد الوطني.
    من ناحية أخرى، صحيح أن هناك ما يشار إليه عادة بتهديدات التنوع. في الواقع، بالنسبة للحالة المغربية، فإن الانتقال من الجهوية المتقدمة القائمة على معايير وظيفية وإدارية واقتصادية إلى شكل آخر من الجهوية ذات ملامح لغوية وثقافية يمكن أن يعطي لمحة عن مخاطر تجزئة الوحدة الوطنية.
    هل يمكن لعناصر ذات طابع لغوي وثقافي وتاريخي أن تؤثر على توحيد المملكة المغربية؟ لا اظن ذلك. يعترف دستور 2011 بأبعاد التعددية والتنوع على أنها فضائل وقدرات لتعزيز وتوطيد وحدة المملكة المغربية. إن الانحرافات عن هذا المفهوم ضئيلة مقارنة بالطابع السلفي لمراجع الواقع المغربي، يجب التقليل من شأنها.
    لا يمكننا أن نكسب إلا من خلال تطوير علامة التنوع والتعددية، التي هي تمغرابيت، لبناء المملكة المغربية لتصبح قوة إقليمية (داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا) وحماية أنفسنا بجواز سفر معتمد يسمح بالاستثمار في العولمة.
    6- ما هي الفرص التي تمثلها تمغرابيت من حيث الثقافة والهوية؟
    تمغرابيت مفهوم يساعد على نزع فتيل بؤر الهوية والتوترات الثقافية في المغرب. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تحييد المضاهاة السلبية بين الناطقين بالأمازيغية والمتحدثين باللغة العربية بشكل عام ، بين الدكالي والرحماني، بين السوسي والزياني، إلخ … وستكون جزءًا من اللعبة الاجتماعية.
    إن تأكيد كل التفاصيل يتجه نحو سلام ثقافي وهويوي معين في المغرب. لا يمكن أن يكون لهذا السلام تأثير على الواقع إذا لم يكن لدينا استراتيجية ثقافية محددة جيدا، وخطة ثقافية محددة جيدا، وخطة لتعزيز هذه الخصائص والحفاظ عليها. تحقيقا لهذه الغاية، يمكن أن نستلهم العديد من التجارب الدولية.
    يمكن لوسائل الإعلام الإقليمية أن تشكل وتلعب دور محفز للتنمية المحلية واللجهوية. ستكون القدرة التنافسية بين أشكال التعبير الثقافي المختلفة إيجابية، دون أن ننسى أن هذه الوسائط الإقليمية يتم عبورها قطريا من خلال المحتوى الوطني، وتوزع المحتوى المحلي / الجهوي والمحتوى الوطني بشكل عادل. ستكون تمغرابيت في هذا الصدد مفتاحا لكبح بؤر التوترات الثقافية والهوياتية واللغوية وغيرها، القادرة على ترسيخ سلام الهوية والتنبؤ بالمخاطر والانحرافات التي يمكن أن تؤثر على مستقبل الأمة المغربية.
    إن الفرص التي يمثلها هذا المفهوم من حيث الهوية والثقافة في المغرب مرتبطة بشكل أساسي بشكل معين من الإنصاف والعدالة الثقافية والهوياتية، من خلال استراتيجية وسياسة عامة من شأنها أن تجعل العنصر الوطني والجهوي عنصرين يعززان للمملكة المغربية.
    جوهر العملية هو أنه يتوجب بناء تمغرابيت على قيم صلبة. ربما ننطلق من شعار “التكامل المحلي هو أساس التكامل الوطني”. إذا كان الناس مندمجين جيدا في مناطقهم ومحلياتهم، يصبح الاندماج الوطني أكثر من مجرد رابط، فهو في الأساس رأس حربة الانتماء والمواطنة. للتنقيب عن المستقبل.
    من الممكن افتراض أن الفرص والأصول التي يمثلها مفهوم تمغرابيت في جميع أبعاده (البشرية ، الإقليمية ، السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية، الهوية …) من المرجح أن تعزز الهوية الوطنية وتقويتها من خلال شكل آخر من أشكال الهوية ، وهو ما يسمى “هوية المواطن”.