المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم لكدش يعتبر أن انتخابات التعاضدية العامة للتربية الوطنية باطلة تابع المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل مهزلة ما سمي بانتخابات التعاضدية العامة للتربية الوطنية التي جرت يوم الأربعاء 29 يونيو 2022، انتخابات انعدمت فيها أبسط شروط النزاهة والديمقراطية بدءا بعدم نشر لوائح المنخرطات والمنخرطين، ووضع شروط صعبة وتعجيزية للترشيح، و حرمان الكونفدراليات والكونفدراليين من حقهم في الترشيح، وصولا لعدم السماح بحضور ممثلي المرشحين في مكاتب التصويت لمتابعة عملية الاقتراع وفرز الأصوات، ووضع مكتب واحد أو مكتبين على الأكثر في دوائر انتخابية شاسعة تضم إقليما أو وإقليمين مما حرم العديد من المنخرطات والمنخرطين من الإدلاء بأصواتهم، ناهيك عن إقصاء الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والمئات ممن لم يجدوا أسماءهم في لوائح الانتخابات في مكاتب التصويت.
إن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وهو يقف على ما شاب هذه العملية من تزوير سافر وفساد كبير فإنه :
1- يعتبر أن ما سمي بانتخابات التعاضدية العامة للتربية الوطنية باطلة وفاقدة لأية شرعية ديمقراطية لافتقارها لأدنى شروط النزاهة والتنافس الشريف.
2- يؤكد أن ما شاب ما سمي بانتخابات يوم الأربعاء 29 يونيو 2022 من خروقات كثيرة ومتعددة يضع الوزارة الوصية أمام مسؤوليتها في تزكية التزوير و إفساد العملية الانتخابية، ويسائل هيئة مراقبة التأمينات و الاحتياط الاجتماعي عن دورها.
3- يحيي كل المناضلات والمناضلين الذين انخرطوا في مسار خوض الصراع من أجل فرض الديمقراطية والنزاهة في انتخابات التعاضدية ويؤكد عزمه على اتخاذ كل الاجراءات القانونية و المبادرات النضالية لفضح التزوير.
4- يهيب بكل الشغيلة التعليمية إلى الانخراط الجماعي في مسار دمقرطة العمل التعاضدي والاستعداد لخوض كل الأشكال النضالية دفاعا عن الديمقراطية والنزاهة وعن التدبير الجيد والشفاف لمقدرات التعاضدية العامة للتربية الوطنية.
المكتب الوطني
الدارالبيضاء في 30 يونيو 2022

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube